منتدى العلوم الزراعية

عزيزنا الزائر ... زيارتك شرف لنا
و انضمامك لمجتمعنا يسعدنا كثيرا ...
و لاننا هنا من اجلك نرجو منك المشاركه معنا برأيك وبمعلوماتك لتقديم المزيد و المفيد لك و للرقى بمجتمعنا الزراعي
منتدى العلوم الزراعية

يهتم بمختلف العلوم الزراعية مثل بساتين الخضر و الفاكهة والزينة والمحاصيل والانتاج الحيواني والصناعات الغذائية والعلوم المرتبطة بها


    لحم الإبل و أزمة اللحوم في مصر!

    شاطر

    asdmkh
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 84
    نقاط : 204
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/01/2011

    لحم الإبل و أزمة اللحوم في مصر!

    مُساهمة من طرف asdmkh في الإثنين يناير 10, 2011 5:59 pm

    لحم الإبل و أزمة اللحوم في مصر!



    الحقيقة التي تغافلنا عنها اننا اذا وجهنا جهدنا نحو انتاج و تربيه الابل و اعتمدنا علي لحومها فلن نستورد جرام لحم واحد من الخارج!
    يعتبر لحم الإبل مصدر هام للبروتين الحيواني و هو لذيذة الطعم كونه خاليا من الدهون عدا السنام لذلك فهو يناسب المرضى الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول و امراض القلب و هو لايختلف في جودته عن لحم العجول أو الأغنام وخاصة إذا كانت الذبيحة صغيرة العمر أقل من ثلاث سنوات و لحم الإبل يعتبر المصدر الثاني من منتجاتها الاقتصادية حيث أن المصدر الأول هو الحليب وإن تجارة الإبل بهدف تسويقها للذبح تعتبر تجارة رابحة في البلدان المنتجة لها مثل الصومال والسودان وأيضاً في البلدان المستهلكة لها مثل السعودية ومصر و ليبيا وأخذت هذه التجارة تزدهر بعد أن تغير نوع تربيتها من حيوانات للعمل إلى اللحم لذلك تزايدت أعداد الإبل في البلدان المنتجة لها.

    إن للإبل مزايا تفوق بها غيرها من الحيوانات الأخرى ، ومن أهم هذه المزايا أنها تلائم الظروف البيئية الصعبة و تتحمل الجوع والعطش و في الوقت الحاضر نعاني من نقص البروتين الحيواني لذلك لابد من العمل على سد هذا النقص عن طريق تربية الحيوانات التي تلائم هذه المناطق وعلى رأسها الإبل حيث تتمتع بطاقة إنتاجية عالية و يمكن تطويرها و تحسينها و الاستفادة منها لسد هذا النقص و ذلك لما تمتاز به الإبل عن غيرها من الحيوانات الحقلية بمميزات عديدة:
    • تتمتع الإبل بكفاءة عالية في الاستفادة من الغذاء خاصة مواد العلف الفقيرة
    • قدرتها العالية على تحمل الجوع والعطش في المناطق الجافة
    • كبر عائداتها السنوية المختلفة حيث يمكن تلقيحها كل عام وبيع مواليدها سنوياً
    • يمكن للناقة الواحدة أن تسد حاجة عائلة المربي من الحليب
    يمكن للإبل أن تعيش حرة في المراعي الطبيعية أو مربوطة وتحت التغذية التقليدية المحدودة و تقبل الإبل على عدد كبير من نباتات المراعي أي أنها واسعة الاختيار وليست كالأنواع الأخرى من الحيوانات.
    • للإبل قدرة عالية على استخلاص الماء من النباتات الصحراوية والاستفادة منها.
    • تتمتع الإبل بقدرة على تغيير درجة حرارتها فيسيولوجياً تبعاً للظروف البيئية التي تعيش فيها فهي لاتحتاج لمظلات أو حظائر كما هو الحال في الأبقار لغرض الاستفادة من تسميتها كمصدر للحم حيث ثبت ملاءمتها لذلك.
    • نسبة تصافيها الابل بعد الذبح مرتفعة و لا يحدث فيها ترسيب للدهن في الأنسجة كما في الحيوانات التقليدية الاقتصادية كالغنم و البقر و لكن من زيادة نسبة الأنسجة العضلية لهذا فإن نسبة البروتين الحيواني بالنسبة لوزن الحيوان تكون عالية
    • عندما يكون وزن الذبيحة بحدود 450-550 كج تكون نسبة التصافي بحدود 48.8 % في الذكور و 51.4% و في الإناث 47.4% و مما يميز الذبيحة هو أن نسبة الأرباع الأمامية أكبر من الخلفية و هي بحدود 58% للأرباع الأمامية و 48.8 % للأرباع الخلفية و إن السنام يشكل بحدود 2% من الوزن
    • ثبت علمياً من خلال التحليل الكيميائي غنى لحم الجمال بالجليكوجين أو النشاء الحيواني بزيادة عما يتوفر في لحوم الأبقار والأغنام.
    • يستطيع الجمل الذي لايعمل أن يعيش معتمداً فقط على ما يحصل عليه من نباتات المراعي وأن ماقد يحتاجه هو الملح فقط فسبحان مالك الملك!
    • يتغذى الجمل عادة على الأشجار و الشجيرات والنباتات العشبية الطويلة ماعدا شجرة الزيتون، تبارك ربنا الاعلي!
    • ا لجمل الذي يعتمد كلياً في التغذية على الرعي يجب أن يمض من 6-8 ساعات في المرعى يومياً وهذه تحتاج إلى 6 ساعات للاجترار ويمكن للجمل أن يبقى طول النهار في الرعي وحتى في الأوقات الحارة ولكن الأفضل أن يرعى في الصباح وبعد العصر وإعطائه فرصة للاجترار والراحة في وسط النهار.
    يعتبر الجمل من أشهر الحيوانات الصبورة على الجوع والعطش وحتى في الأوقات الحارة. ولقد أوضحت بعض الدراسات في مصر أن الجمل الذي لا يعمل يمكن أن يتعود الشرب مرة واحدة كل أسبوعين في الصيف وأطول من ذلك إذا توفرت نباتات المراعي الغضة في الشتاء والربيع و في دراسة أخرى في السودان أمكن لجمل عمره خمس سنوات أن يعيش لمدة 51 يوماً في العراء خلال شهري تشرين الأول وتشرين الثاني على علائق خشنة جافة فقط ولكن في هذه الفترة فقد 37% من وزنه وانعدمت قابليته للطعام في نهايتها كذلك لوحظ ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء ونقص البيضاء إلا أن حجم كريات الدم الكلية لم يتغير وهذه من الخصائص الهامة للجمل التي تجعله فيزيولوجياً متأقلم مع العطش بالإضافة إلى شكل الكريات الحمراء الذي يجعلها تقاوم الانفجار عندما يشرب الحيوان بعد تعطيشه لفترات طويلة و من جهة ثانية فإن للجمل قدرة على شرب المياه بكميات وسرعة فائقة، فيمكن للجمل أن يشرب مايعادل 12-15 ليتر في الدقيقة الواحدة. ويمكن للجمل القوي أن يشرب 1/3 وزنه مرة واحدة إذا تعرض للعطش.
    تتمتع الإبل بقدرة على المحافظة على مافي جسمها من ماء والاقتصاد في استعماله سواء مايفقد منه بالتخلص من الحرارة الزائدة في الجسم أو مايفقد مع الروث والبول.

    فوائد صحية
    ورغم التكهنات الكثيرة التي يتداولها الناس بشكل عام حول فوائد حليب الجمال ولحومها وحتى بولها الا انه بالفعل اعدت مراكز ابحاث عالمية دراسات حولها ومنها دراسة حديثة أجريت في الهند ونشرت نتائجها في مجلة ميرميدكس 200 واتضح فيها أن حليب الجمال حسن التحكم في مرضى السكر ويسهم في تحسن مرضى السرطان.

    أثبتت الدراسات التي أشرفت عليها المنظمة العالمية للغذاء (FAO) أن حليب الناقة يشبه حليب الأم لدى بني البشر من حيث خلوهما تماما من مادة "بيتا لاكتوجوبولين"beta-lactoglobuline في حين أنها موجودة في باقي أنواع الحليب، وهي المادة الرئيسية التي تسبب الحساسية من شرب الألبان. وتقول الفاو أن حليب الناقة واحد من أهم أنواع الغذاء الغنية بالفوائد الصحية. ويقول فرانك سميتس "نحن ننتج ما بين خمسين إلى ستين لتر من الحليب يوميا، ونقوم بتسويق ألبان الناقة منذ ثلاث سنوات عبر مختلف المدن الهولندية، ولحد الآن لم نسجل أية حالة حساسية تجاه هذا النوع من الحليب إلى غاية الآن."

    ومن أهم الفروق المسجلة بين حليب البقر والجمال، أن هذه الأخيرة لا تحتوي على مادة "الكاسين" التي تساعد في تحويل اللبن إلى زبد أو إلى أجبان "ولهذا السبب فانه من الصعب إنتاج الأجبان من حليب الناقة، جربنا ذلك وتبين أن إنتاج كيلوغرام واحد من الجبنة يتطلب ما لا يقل عن 12 لتر من الحليب وفي النهاية سيكون سعر الكليو الواحد من جبنة الجمال في حدود المائة يورو" يضيف فرانك سميتس.
    وإذا وضعت اناءين من حليب الناقة والبقرة فانك ستلاحظ أن حليب الناقة شديد البياض أما حليب البقرة فيميل إلى اللون الصفر وأكثر تخثرا، أما من ناحية الطعم فحليب الناقة حلو المذاق مقارنة مع حليب البقرة.
    و تعتبر الناقة الباكستانية ذات السنام الواحد الأولى من حيث كمية الإنتاج التي تصل إلى 10.675 لتر في 305 أيام، أما الأقل إنتاجا عالميا فهي الناقة الروسية ذات السنامين حيث لا يتعدى إنتاجها من الحليب 735 لتر في 305 أيام
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 3:03 pm